وأخيراً..رخصة قيادة بريطانية

سيارتي الحلم

وأخيراً..أخيراً..أخيراً..بعد ثلاث سنوات من التعليم المتقطع (عادي وأتوماتيك) مع أربعة مدربين ومدربات نساء ورجال (أحدهم مات..!!) وبعد أن صرفت ما يقارب ألفي جنيه استرليني أو أكثر ( أي ما يقارب خمسة عشر ألف ريال سعودي) ما بين دروس وامتحانات..وبعد رسوب متكرر لأسباب غاية في التفاهة..وقبل أسبوع من انتهاء صلاحية الامتحان النظري..وبعد أن قررت بأنها المرة الأخيرة التي سأدخل فيها هذا الامتحان المخيف والمثير للأعصاب..حصلت على رخصة قيادة بريطانية..وقبل أن يبدأ احدكم بالسخرية مني ومن (تناحتي) فلكم أن تعرفوا أن شعوب الأرض قاطبة..تعتبر الرخصة البريطانية الأصعب في الحصول عليها مقارنة بأي دولة أخرى..فالقيادة هنا بالمسطرة.. وامتحان القيادة النظري والعملي..عبارة عن هم كبير..يدرس الناس لأجله عن طريق الكتب والأشرطة والأقراص الممغنطة وعلى الشبكة أيضاً..وقد (في حالات خاصة) ينصحون بمراجعة الطبيب أو بتناول دواء معين لتخفيف التوتر! ومن يزور أية مكتبة بريطانية سيجد قسماً خاصاً بهذه الامتحانات..وهذا سيفسر طبعاً كون بريطانيا واحدة من أقل الدول حوادثاً بالنسبة للمركبات وحتى الحوادث فعادة ما يكون سببها الكحول

  أن تفشل في أي شيء ليس أمراً جميلأً..وأن تفشل في شيء يشهد لك الجميع بأنك جيد فيه إلى حد كبير..لمجرد أنك تتوتر في الامتحان فتفقد تركيزك..أو لأن مزاج الممتحن لم يكن كما يجب..فالأمر مثير للإحباط..وحين يتكرر الرسوب يتسلل اليأس إلى نفسك وتفقد ثقتك..نعم حتى لو كان امتحان قيادة! أو حتى لو كنت تتعلم التزلج للمرة الأولى على الجليد.

 قبل بضعة أشهر كنت أتزلج في النسما..وفجأة على قمة الجبل حين امتلأت عيناي بالدموع لأنني أجد التمرينات صعبة وأنا أفشل فيها مثلي مثل الجميع اكتشفت كم أنا قاسية مع نفسي..وكم لدي هوس (غير مدرك) للتنافس مع خيالي وللوصول إلى الكمال المستحيل (رغم عدم اعترافي بذلك)! وقتها قالت لي شقيقتي بأنها لاحظت ذلك منذ زمن..وأنها كانت تقول في نفسها ” لعل لأختي مقاييس عاليه جداً تجعلها تشعر بعدم الرضا عن نفسها في أحيان كثيرة..في حين أننا جميعاً نرى العكس!”

 طبعاً تعلمت بعدها أن أتقبل الفشل كما النجاح..وأن أواصل الكفاح في سبيل ما أريد حتى آخر حد ممكن..ولكن يستحيل أن يكون المرء جيداً في كل شيء..أو حتى في نصف الأشياء..وأنا لم أكن يوماً عبقرينو..لا لم أكن أبداً من هؤلاء الذين يزعمون بأنهم ينجحون دون دراسة أو تعب..لا..لست ذكية جداً..وإنما أنا مجتهدة ومثابرة..فأنا كما يقول أبي  مقاتلة ..تضحك أختي..وتقول لي بالأمس:  الله يديك العافية..لو أنا مكانك كان استسلمت من زمان..بس إنتِ عنيدة..

بالنسبة لامتحان القيادة لم يكن لدّي بالحقيقة خيار..فأنا ممن كتب الله عليهن أن يكن من البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من القيادة..بل وتمنع (من جبروتها!) مكاتب السياحة من استصدار رخص قيادة دولية للنساء..يعني سياقة مافي لا في بلدكم هذا خاصة..ولا في بلاد الله عامه..! وبالتالي لم يكن أمامي إلا هذه الرخصة..وقد ضحك مدربي اليوم وهو يقول لي بأنه يشعر بالأسى لأنه درب أكثر من طالبة سعودية وهو يعرف بأنهن لن يقدن في بلدهن بعد كل هذا التعب! قلت له: ربما في نهاية العام تفرج ويسمحون لنا بالقيادة..

طبعاً عندما بدأت القيادة كنت أحلم بامتلاك سيارة من نوع ميني كوبر ولونها أحمر..وعلى عجلاتها حرف الميم :)..وتخيلت نفسي أقودها في طول بريطانيا وعرضها..أما الآن فلست متأكده من أن الأمر يستحق سيارة غالية بعض الشيء..مجرد فكرة امتلاك سيارة..سيارتي أنا..حبيبتي أنا..تدهشني..سأهتم بها..سأعطيها اسماً (ككل أشيائي..لدّي نبته في المكتب اشتريتها حين بدأت الدكتوراة..اسمها أمل..أحدثكم عنها لاحقاً) فحين نعطي شيئاً ما اسماً..فإنه يغدو كائناً حياً مستقلاً بذاته.. أيضاً..سأعاملها بلطف وليس مثل ما يتعامل الشعب السعودي مع سيارته..!!

 لكن الحلم الأغلى هو أن أقود سيارتي في شوارع التحلية وحراء والجامعة وطريق مكة السريع..أريد أن أواعد صديقتي..أمر عليها بسيارتي..نذهب للعشاء في كاسبر آند غامبيز (إذا لسه موجود:)) نتمشى على الكورنيش قليلاً بالسيارة ثم نعود..من دون تليفونات ..ومن دون ملاحقات ( السواق معاكِ؟ متى ترجعي؟ ترى نبغى عيش ولبن..!)

فهل يغدو الحلم حقيقه؟ من يدري!

لكن الآن سأواصل الإحتفال بإنجازي العظيم 🙂

أنتظر الهدايا..والتبريكات 🙂

ملاحظة:/ هذه تدوينة خاصة وليست مقالاً في جريدة أبث فيه سمومي:)..هذه تدوينة للاحتفال بنجاح بعد رحلة شاقة بالنسبة لي على الأقل..ولذلك فأعتذر مقدماً عن حذف الردود التي تريد مناقشة قضية قيادة المرأة للسيارة..فأنا هنا في بيتي..ومن حقي أن أحلم وأفرح كما أشاء دون أن يتدخل أحد في أحلامي..ويعكر صفو احتفالاتي! فهؤلاء يتدخلون في واقعنا بالأساس..فاتركوا مساحة لنا للحلم على الأقل..

 

qrCode

60 Comments

  1. الأخ الفاضل هاني عبدالعزيز

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لا تعلم مدى سعادتي بتعليقك بشكل خاص! لأنك الآن مالك سيارتي الحبيبة وصديقتي العزيزة (سلمى)! مأخوذ من السلامة!
    نعم سيارتي اسمها سلمى..نظفتها وقبلتها ثم ودعتها وطلبت من أخي مازن أن يقول للمشتري بأن اسمها سلمى وأن يوصيه عليها 🙂

    متأكده من أنه لم يفعل! 🙂

    عموماً بالتوفيق في امتحان القيادة إن شاء الله..

    تحياتي لك..ولسلمى..

  2. اهلا مرام
    سبحان الله كانك تتكلمين عني بالضبط( قبل بضعة أشهر كنت أتزلج في النسما..وفجأة على قمة الجبل حين امتلأت عيناي بالدموع لأنني أجد التمرينات صعبة وأنا أفشل فيها مثلي مثل الجميع اكتشفت كم أنا قاسية مع نفسي..وكم لدي هوس (غير مدرك) للتنافس مع خيالي وللوصول إلى الكمال المستحيل (رغم عدم اعترافي بذلك)! وقتها قالت لي شقيقتي بأنها لاحظت ذلك منذ زمن..وأنها كانت تقول في نفسها ” لعل لأختي مقاييس عاليه جداً تجعلها تشعر بعدم الرضا عن نفسها في أحيان كثيرة..في حين أننا جميعاً نرى العكس!”) عاد انا سباحه بالرياض

    وشفت المدونه بالصدفه لما لاني كنت ابحث بقوقل عن مراكز تدريب السواقه بلندن عندي كوررس اسبوعين بس الظاهر بكنسل مدام الدعوه طويله
    الف مبروك ولو هي متاخره
    يارب يجينا يوم ونسوق
    يومك عسل

  3. احسن الله عزاك احنا يحكمنا الدين قبل كل شي واللي يبارك لك اليوم ماينفعك بكره لان السياره باب كبير للضياع للشباب فما بالك البنات وانتي بنفسك تقولين متى امر صديقاتي ونروح……؟ الخ من الكلام اللي يفرح ابليس والحشمه والادب والالتزااام من صفات (البنت السعودييييه) اللي يضرب فيها المثل بالحشمه لاكن كل يوم طريقه غير عشان يخربونكم (ود الذين كفروا لو تكفرون) ولا موضوع السياره بسيط بس اللي يخوف كلامك

  4. اشعر بلسعاده لاني اقراء عن فتاة عربيه لها روح المثابره مثلك واتمنى ان تتحلى كل الاخوات بهذه الروح مبروك ولو متاخره

  5. اعجبني ماكتبتيه
    كلامك رائع واسلوبك فيه اروع واروع
    جميل جداً

    بالصدفه وجدت مقالك عبر الانترنت لانني في هذه اللحظه عزمت على اخذ الرخصه البريطانسه والتقديم على البروفيجنال
    بعد ماامضيت ٣ سنوات في بريطانيا
    ها انا ابداء السنه الرابعه بمرحله جديده تسمى “الدكتوراه”
    ونقول لعل وعسىنجرب … وليش لا

    على فكره اعبتني قصه النبته ” امل ”
    لا اخفيك انني كنت ناويه ان اضع نبته في مكتبي بالجامعه
    لكني استأذنك بتقليدك واستعاره اسم “أمل”

    🙂

    وبالاخير نقول عقبال مانسوق في بلدنا الحبيب
    حالنا حال الدول اللي حولنا
    وعقبال مانستغني عن العماله وعن اللي يودونا بنفس مش ولابد

    شكراً لك :))

  6. شكرررررررآ على الموضوع

    جزاكم الله كل خير

  7. ابو اسامه says:

    والله يا اختي خوفتيني من الرخصة في بريطانيا لا ن انا في شهر مارس القادم راح اسافر لدراسة الدكتوراه بس انا عندي رخصة دولية انشاء الله تنفع تحياتي

  8. Um Wejdane says:

    ماشاء الله مبارك الرخصه من جد توتر وضغط نفسي فكرة رخصة القيادة في لندن ولكن شكرا احسست بالتفائل ، عندي الكتاب النظري له اكثر من سنه وانا بين متردده وخائفه ، ان شاء الله سوف اللحق بك ،،،دعواتكم

  9. احمد محمود says:

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.اخواني واخواتي الاعزاء انا اعترف بان رخصه القيادة في بريطانيا هي من اصعب مايكون الحصول عليها وانا اقدر الجهد الكبيرالذي بذلتموه للحصول علي رخصة القيادة، ولكن من المفروض الا يكون بهذه الصعوبه التي اظهرتموها لنا ،علي سبيل المثال انتم من المتعلمين وانا لست بحاقد عليكم او في نفس اي شيء والله يشهد على ما اقول،احدكم في العام الاخير لانهاء الدكتوراه واغلبكم تعرفون القراءة والكتابة،اما انا فلا اعرف القراءة والكتابة ولكني تغلبت عليها والحمد للة طبعاً سوف تسالون انفسكم كيف وهو لا يعرف القراءة والكتابة،اقول لكم كيف كنت اضع السي دي في الكمبيوتر وكنت اختار الاجابه عشوائي وعند انهاء الاختبار كل مره ارجع القي نظره علي اجابتي فمن هنا بدات اتعلم اجابه الاسءله مع انها باللغة الانجليزية وانا لا اتحدث الانجليزية ،علي كل كلنا نعلم ان الحياه مدرسه كبيرة نتعلم فيها انه لا يوجد مستحيل وانما علينا ان نحاول حتي ولو كان صعب المنال،اخوكم احمد

  10. ام يوسف العراقيه says:

    2016 مبرووووككككككككك
    اعرف الوقت متاخر لكن مبروك والف مبروك
    والله قرات مقالك وحسيت بكل حرف فيه كانما انتي في قلبي
    انا امتحنت مرتين عملي وفشلت علما انني كنت اسوق في اﻻردن
    المشكله في انني دائما اخيب ظن اوﻻدي فيه وانا ابكي وهمه ايضا يبكون بعد كل امتحان
    واتوتر كثيرا عند اﻻمتحان وخاصه بجلوس الممتحن بجانبي احساس الله ﻻيبعثه ﻻاي احد
    دعواتي مستمرة للباري عزوجل ان ينجحني لخاطر اوﻻدي
    وانا اقول سياقه المراة سترة لها ولعائلتها .
    يارب يوفقك ويوفق الجميع للحصول على رخصة القيادة في بريطانيا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*